نسعی فی هذه المقالة الی دراسة نموذج الأسالیب والجوانب المختلفة للأستقامة فی الاثر المعماری ، والهدف من هذا العمل هو معرفة القیّم الکامنة فی الأثر المعماری التی یمکن مراعاتها و تبیینها بشکل اوضح فی عملیة الترمیم ، و تطبیقها من جانب آخر فی التصمیم الجدید عند تصمیم نماذج جدیدة . و من اجل استیعاب افضل للجوانب والأسالیب المطروحة ، فقد تم انتخاب نموذج واحد یتم تقدیم وذکر جمیع الجوانب فیها بشکل نموذجی. والنموذج الذی تم انتخابه هو مدرسة فی مدینة النجف تقع الی جانب المرقد الطاهر لأمیر المؤمنین (ع) وهی مدرسة الیزدی المعروفة. ومؤسس هذه المدرسة هو آیة الله سید محمد کاظم الیزدی من علماء الشیعة العظام ، وقد عمل علی تأسیسها و تشییدها فی سنة 1325 هـ .

" />نسعی فی هذه المقالة الی دراسة نموذج الأسالیب والجوانب المختلفة للأستقامة فی الاثر المعماری ، والهدف من هذا العمل هو معرفة القیّم الکامنة فی الأثر المعماری التی یمکن مراعاتها و تبیینها بشکل اوضح فی عملیة الترمیم ، و تطبیقها من جانب آخر فی التصمیم الجدید عند تصمیم نماذج جدیدة . و من اجل استیعاب افضل للجوانب والأسالیب المطروحة ، فقد تم انتخاب نموذج واحد یتم تقدیم وذکر جمیع الجوانب فیها بشکل نموذجی. والنموذج الذی تم انتخابه هو مدرسة فی مدینة النجف تقع الی جانب المرقد الطاهر لأمیر المؤمنین (ع) وهی مدرسة الیزدی المعروفة. ومؤسس هذه المدرسة هو آیة الله سید محمد کاظم الیزدی من علماء الشیعة العظام ، وقد عمل علی تأسیسها و تشییدها فی سنة 1325 هـ .

" />

اشترك في النشرة الإخبارية